بيانات الدراسة التسويقية

برجاء التسجيل للاطلاع على كافة البيانات المتاحة


دراسة تسويقية حول سوق السيراميك فى اليابان
نبذة مختصرة
يعتبر السيراميك من المنتجات التصديرية المصرية التى تلقى قبولاً فى السوق اليابانى ، وقد بدأ السيراميك المصرى فى التواجد بهذا السوق بصورة منتظمة منذ تأسيس شركة سيراميكا كليوباترا اليابان بمدينة أوساكا اليابانية فى شهر يونيو 1995 ، وقد كان لنشاط تلك الشركة المكثف ومعاونة ومساندة المكتب أبرز الأثر فى أقناع جهات يابانية عديدة بالمستوى الراقى والجودة العالية للمنتج المصرى من السيراميك مما اسفر عن تنفيذ عدد من المشروعات الانشائية اليابانية باستخدام السيراميك المستورد من مصر. وعلى الرغم من ذلك فإن هناك العديد من الفرص الكامنة أمام الصادرات المصرية من السيراميك فى النفاذ إلى السوق اليابانى خاصة فى ظل ارتفاع معدل نمو قطاع الإنشاءات فى اليابان وما تبعه من ارتفاع حجم سوق مواد البناء (ومنها السيراميك) بالإضافة إلى التطور الكبير الذى شهده قطاع صناعة السيراميك فى مصر خلال السنوات الماضية والإمكانات الكبيرة التى تمتلكها الشركات المصرية فى هذا المجال وأصبح يشكل السيراميك أحد البنود الرئيسية فى الصادرات المصرية غير البترولية. ويوضح مكتب التمثيل التجارى بطوكيو مقترحات وتوصيات لزيادة الصادارات المصرية من السيراميك - أهمية الالتزام الصارم بالمواصفات والمعايير والاشتراطات التى تنص عليها القوانين اليابانية بالنسبة للواردات من هذه المنتجات وهو ما سيوفر فرص أكبر مستقبلا لزيادة حصة مصر من اجمالى تلك الواردات. - ضرورة حرص منتجى ومصدرى السيراميك فى مصر على المداومة على الإشتراك فى المعارض اليابانية المتخصصة فى هذا المجال وذلك للقاء أكبر عدد من الشركات اليابانية العاملة فى مجال تجارة واستيراد السيراميك، والتى تعد الاسلوب الامثل للتواصل مع المستورديين اليابانيين والشركات العاملة فى منتج المذكور، مع مراعاة التنسيق مع المجلس التصديرى لمواد البناء وكذلك الهيئة العامة للمعارض والمؤتمرات فيما يحص المشاركة فى المعارض الخارجية. - أهمية ايفاد الشركات المصرية العاملة فى هذه المجالات والمهتمة بالتصدير للسوق اليابانى لممثلين عنها لزيارة اليابان بشكل منتظم للإطلاع على ما تصدره البلاد الأخرى وكيفية عرضه وتغليفه والأنواع المختلفة التى تعرض بها السلعة الواحدة وكذا الأنواع التى يزاد الطلب عليها ويمكن توريدها بالاشتراطات المطلوبة من مصر. - أهمية قيام الشركات المصرية المنتجة والمصدرة لهذه البنود بالاتصال المباشر بمكاتب الشركات التجارية اليابانية الكبرى بمصر وموافاتها بعينات وعروض تصديرية لمنتجاتها القابلة للتصدير لليابان. - ضرورة استجابة الشركات المصرية لأية تعديلات قد يطلبها المستورد وذلك وفقا لطبيعة السوق وأذواق المستهلك اليابانى. - أهمية موافاة المكتب بالكتالوجات والبيانات اللازمة للترويج والتعريف بالسيراميك المصرى لدى الشركات اليابانية المستوردة خاصة المواقع الالكترونية على شبكة الانترنت فى حالة توافرها ، خاصة وأن المستورد اليابانى يهتم بالتعرف على كتالوجات ، وحجم الامكانات الانتاجية لاية منشأة انتاجية قبل بدء التعامل معها ، وعما اذا كان لها خبرات تصديرية مع أسواق خارجية متنوعة من عدمه. - أهمية مراعاة بعض الاعتبارات العملية عند التعامل مع السوق اليابانى مثل ارتفاع الاعمار بشكل عام وزيادة نسبة المسنين وهذا يتطلب أخذ ذلك فى الاعتبار فى الصناعة ، بحيث لا يكون مثلاً سطح السيراميك ناعماً فيساعد على الانزلاق ، وكذا قدرة المنتج المصرى على امتصاص الرطوبة (والتى ترتفع معدلاتها بشكل كبير فى اليابان خاصة فى فصل الصيف) حيث عدم وجود هذه القدرة أو ضعفها يجعل سطح السيراميك ليس جافاً بشكل كاف ، وهنا تظهر أهمية الاستفادة من التكنولوجيا المتطورة التى وصلت اليها بعض الدول فى هذا المجال ومنها اليابان ، حيث يتحتم علينا بحث امكانيات جذب استثمارات أجنبية فى مثل تلك المجالات لمعالجة بعض أوجه القصور لدينا ، وبما يؤهلنا للحفاظ على نصيب جيد مــن السوق اليابانى فى مجال السيراميك والذى توجد امكانيات كبيرة للنمو به فى ظل حالة الانتعاش التى يمر بها الاقتصاد اليابانى حالياً خاصة قطاع الإنشاءات وما يرتبط بذلك من توقع لزيادة الطلب على السيراميك المستورد من خارج اليابان للوفاء باحتياجات هذا القطاع. - بعد المسافة بين البلدين لا يجب أن يشكل عائقاً امام نفاذ المنتج المصرى المتميز من السيراميك الى اليابان ، ويمكن استغلال فراغات الشحن فى السفن الضخمة العائدة الى اليابان بعد تفريغ حمولاتها بمصر ، ودفع مصاريف شحن مخفضة لنقل تلك الصادرات الـى اليابان .
التاريخ
30 أغسطس, 2018
الدولة
اليابان
المجال
الســـيراميك