بيانات الدراسة التسويقية

برجاء التسجيل للاطلاع على كافة البيانات المتاحة


دراسة حول سوق الموالح فى روسيا الاتحادية
نبذة مختصرة
تعتبر الموالح ثاني أكثر الفاكھة الشعبیة لدى المستھلك الروسي بعد التفاح ، خاصة في فصلى الخریف والشتاء،وطبقا للتقالید الروسیة ینظر المواطن إلى الموالح خاصة البرتقال والیوسفي باعتباره احد رموز احتفالات رأس السنة وغیرھا من الاحتفالات والمھرجانات الشتویة . كما یعتبر عصیري البرتقال واللیمون الطبیعي في غایة الأھمیة إلى المواطن الروسي خاصة في فصل الشتاء باعتبارھما احد مصادر فیتامین سى كما یحتوى على الأنسجة النباتیة اللازمة لعملیة الھضم. وبصورة عامة فقد ارتفعت معدلات الإنفاق للسكان الروس على الخضروات والفاكھة الطازجة مقارنة بالإنفاق على السلع الأخرى، ویرجع ذلك بالأساس إلى ارتفاع الوعي الثقافي لدى الشعب الروسي ، والتغییر في العادات الغذائیة وإتباع النظم الغذائیة الصحیحة المنخفضة في السعرات الحراریة. - تتسم تجارة التجزئة للخضروات والفاكھة الطازجة في روسیا الاتحادیة ومنھا الموالح بأنھا مزیج ما بین النظام الروسي القدیم والنظام الجدید، فمحلات البقالة ومحلات الفاكھة والخضروات مازالت تحتل أھمیة فى عملیات التوزیع في عدد من المدن والمناطق الروسیة والتي تعانى من مشاكل إداریة وتنظیمیة خاصة بعملیة التوزیع الداخلي للسلع الغذائیة والزراعیة، ھذا بجانب بعض المشاكل الخاصة بعملیات التخزین.تمتلك مصر إمكانات ھائلة في زراعة الموالح بصفة عامة والبرتقال بصفة خاصة فھي تعتبر سادس اكبر دولةمصدره للبرتقال على مستوى العالم حیث بلغت قیمة الانتاج المصرى من الموالح نحو 3,2 ملیون طن.. • عدم إنتاج روسیا للموالح نتیجة للظروف المناخیة الصعبة : وفى عام 2015 اتخذت الحكومة الروسیة عدد من القرارات التي شأنھا زیادة الإنتاج المحلى الروسي مثل ارتفاع الدعم المخصص للإنتاج الزراعي الى 2 ملیار دولار والتوقیع على البدء فى إنشاء 43 مشروع صوب الاحتباس الحراري لتخصیصھا للإنتاج الزراعي . ولكن لیس من المنتظر ان تنتج روسیا الموالح وقد أفاد وزیر الزراعة الروسي خلال اجتماعات قمة العشرین فى یونیو 2016 أن روسیا تعمل على تحقیق الاكتفاء الذاتي من الخضروات والفاكھة وبحلول عام 2020 لن تستورد سوى الموالح والفاكھة الاستوائیة. • قرار روسیا الاتحادیة فى 19 یولیو 2018 بمد الحظر مرة أخرى على المنتجات الأوروبیة والدول الغربیة الأخرى حتى نھایة عام 2019 : فعقب اندلاع الأزمة الأوكرانیة في فبرایر 2014 قامت الحكومة الروسیة في أغسطس 2014 ف برض حظرا على وارداتھا من المنتجات الغذائیة والسلع الزراعیة من الاتحاد الأوروبي وأمریكا الشمالیة وأسترالیا وعدد من الأسواق الأخرى، ردا على العقوبات الاقتصادیة الغربیة ، حیث تأثرت الصادرات الأوروبیة من الخضروات والفاكھة إلى السوق الروسي بشدة، خاصة بالنسبة للموالح حیث كانت اسبانیا اكبر الدول المصدرة للموالح الى روسیا الاتحادیة. • تھیئة الظروف السیاسیة لزیادة الصادرات المصریة من الموالح إلى السوق الروسي: فقد نجحت جھود المكتب التجاري فى موسكو بإزالة الحظر المؤقت الذي فرضتھ روسیا على السلع الزراعیة المصریة والذي شمل البرتقال
التاريخ
31 ديسمبر, 2018
الدولة
روسيا
المجال
الخضروات والفاكهة (الطازجة والمجففة)