بيانات الدراسة التسويقية

برجاء التسجيل للاطلاع على كافة البيانات المتاحة


دراسة تسويقية عن سوق التمور المجففة في اليابان
نبذة مختصرة
تُعد السوق اليابانية واحدة من أكبر الأسواق على مستوى العالم اعتماداً على استيراد احتياجاتها الغذائية، حيث تستورد ما يقرب من 60% من هذه الاحتياجات من الخارج، وتأتي الفاكهة المجففة والتي تشمل التمور من ضمن هذه البنود. تُستهلك الفاكهة المجففة على نطاق واسع في اليابان، حيث يعتبر الزبيب أحد أهم البنود استهلاكاً ويدخل في العديد من الصناعات ،تعد التمور هي المنتج المصري الوحيد الذي يتم تصديره إلى اليابان ضمن المنتجات ذات الصلة بالفواكه المجففة . تعتمد اليابان بشكل أساسي على الاستيراد لتغطية احتياجاتها من الخضروات والفاكهة المجففة وبخاصة التمور، حيث أن نسبة الإنتاج المحلى لا تغطي سوى نسبة ضئيلة للغاية من احتياجات السوق المحلى. تُعد التمور المجففة المصرية من المنتجات الواعدة التي تلقى قبولاً في عديد من دول العالم، إلا أن صادراتنا للسوق الياباني تُعد محدودة للغاية مقارنة بالجودة والسمعة العالية للمنتج المصري. توجد فرص كامنة متاحة أمام صادراتنا من هذه البنود لتحقيق طفرة تصديرية والتواجد بشكل أكبر في السوق الياباني مستقبلاً في حالة الالتزام بمعايير وعناصر الجودة المعمول بها في اليابان، وكذا تنافسية الأسعار والالتزام بالشروط التعاقدية، بحيث يتم التعريف بهذا المنتج بشكل أكبر لدى الشركات المستوردة. تخضع واردات الفاكهة المجففة ومنها التمور في اليابان عند استيراده كسلعة غذائية إلى قانون صحة الغذاء " Food Sanitation Law"، وقانون وقاية النباتات "Plant Protection Law" . أهمية المشاركة في معرض فوديكس الدولي للأغذية والمشروبات (Foodex) والذي يُعقد بطوكيو خلال شهر مارس من كل عام، ويُعد أحد أِكبر المحافل التجارية الدولية في مجال صناعة الأغذية والمشروبات . ضرورة الالتزام بالمواصفات الفنية التي يتطلبها السوق الياباني من حيث الالتزام بمستويات إنتاجية منتظمة وذات جودة عالية، وعدم إهمال أو رفض التعديلات التي يطلبها المستورد الياباني .
التاريخ
18 مارس, 2020
الدولة
اليابان
المجال
الصناعات الغذائية